وديع الجرئ ينتصر بالضربة القاضية على رئيس الافريقي والهيئة الوطنية للتحكيم

انتهت منذ قليل وقائع الجلسة العامة الخارقة للعادة للجامعة التونسية لكرة القدم التي أسالت الكثير من الحبر و فرضت عديد التعليقات قبل انعقادها لان كانت تتمحور حول التخلص من كل تأثير للهيئة الوطنية للتحكيم الرياضي في شؤون الجامعة التونسية لكرة القدم.
و قد كان حضور النوادي لافتا إذ قارب المائتين جمعية و ما لفت الانتباه أكثر أن وقائع الجلسة لم تتواصل أكثر من نصف ساعة صوت خلالها الحاضرون بالإجماع على التنقيحات التي اقترحها المكتب الجامعي و هو ما يعني بشكل من الأشكال دعما للمكتب الجامعي و لوديع الجري في المعركة المفتوحة التي يخوضها ضد الهيئة الوطنية للتحكيم الرياضي و الهيئة المديرة للنادي الإفريقي واللجنة الوطنية الاولمبية.

الكاتب مدير الموقع

مدير الموقع

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: Content is protected !!