نائبة فرنسية تحذر العدالة الفرنسية من انها تحاكم في قضية طارق رمضان “المسلم” وليس الرجل

img

حذرت النائبة الاشتراكية في مجلس الشيوخ الفرنسي سامية غالي من الجدل القائم حول محاكمة المفكر الإسلامي السويسري طارق رمضان في قضية الاغتصاب. وقالت غالي أن العدالة الفرنسية تحاكم في هذه القضية “المسلم” وليس الرجل. ونبهت النائبة عن منطقة بوش دو رون إلى أن المتهم بريء حتى تثبت إدانته وهذا الأمر صالح أيضا بالنسبة لطارق رمضان مؤكدة أنه وفي هذه القضية لا يجب محاكمة المسلمين وإنما الرجل بعيدا عن دينه واصوله ». وحذرت ذات المتحدثة خلال لقاء تلفزيوني العدالة والرأي العام الفرنسي من الوقوع في فخ الخلط ما بين المسلم والرجل أن هذا الأمر سيساهم بشكل كبير في تفاقم مشكل “الاسلاموفوبيا” الذي أصبح ظاهرة مستفحلة في المجتمع الفرنسي والأوروبي.

هذا وقررت العدالة الفرنسية تمديد الحبس الاحتياطي لحفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين في مصر حسن البنا الجمعة بعد التحقيق الذي باشرته مصالح الشرطة الأربعاء بطالب من المدعي العام وذلك استنادا إلى عدد من المعايير القانونية من بينها تفادي الضغط على الضحيتين والشهود والهروب إلى المملكة المتحدة.

وفي هذا الإطار كشف المحققون عن تعرض الضحيتين لبعض الضغوطات من طرف طارق رمضان.

وبالعودة إلى التحقيق كشف دفاع طارق رمضان عن المؤامرة التي تحاك ضد المفكر الإسلامي في فرنسا, خاصة وأنه قدم دليل برأته للشرطة والمتمثل في تذكرة سفر على متن طائرة من مطار لندن إلى ليون يوم وقوع الاغتصاب المزعوم, حيث لم يتم عرض هذا الدليل على القضاة.

الكاتب مدير الموقع

مدير الموقع

مواضيع متعلقة

اترك رداً