قائد طائرة بالخطوط التونسية يطالب بتتبع زوجته بعد اتهامها له بالتخطيط لعملية إرهابية

طالب قائد طائرة بشركة الخطوط التونسية في شكاية لدى وكالة الجمهورية بمحكمة تونس الابتدائية بتتبع زوجته جزائيا بتهم التهديد بما يوجب عقابا جنائيا والثلب والإعتداء على الأخلاق الحميدة والقذف العلني والتجاهر بما ينافي الحياء فضلا عن الإساءة للغير عبر شبكة الاتصال وتعطيل حرية العمل حسب ما أوردته جريدة البيان التونسية الصادرة اليوم 26 أكتوبر 2015.

وتأتي هذه المطالبة بعد أن إتصلت الزوجة بمطار تونس قرطاج لتعلم رؤساء زوجها في العمل بأنه يحضر للقيام بعمليات إرهابية، وحسب شكاية الزوج فإنه كان يعمل سابقا بالخطوط التونسية قبل أن يتم إنتدابه للعمل لدى شركة الخطوط الجوية القطرية وأنه عاد للعمل بالخطوط الجوية التونسية بعد إنتهاء عقده في قطر وتم تعيينه للعمل بمطار المنستير الدولي وهو ما عجل ببداية الإضطلراب في علاقته بزوجته التي رفضت الإنتقال معه الى جهة الساحل مما دفعه الى رفع قضية في الطلاق وهو ما جعلها حسب شكايته ترسل عبر البريد الإلكتروني رسالة أعلمت فيها بأن زوجها يعاني من مرض نفسي ودائم الإصابة بنوبات هستيرية و أنه بصدد التخطيط لعمليات إرهابية مما يشكل خطرا على الشركة وعلى المسافرين، وهو ما جعل الشركة حينها تأخذ قرارا إداريا مستعجلا بوقف الزوج مؤقتا عن العمل وعرضه على الفحص الطبي، ولم تكتف الزوجة بذلك وإنما تمادت في تهديده عبر إرساليات قصيرة متكررة حسب نص الشكاية المذكورة.

ويذكر أن الزوج أرفق شكايته بمعاينات قام بها عدول تنفيذ للبريد الإلكتروني والارساليات القصيرة التي وردت عليه حسب الجريدة المذكورة.

الكاتب مدير الموقع

مدير الموقع

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: Content is protected !!