المكي معلقا على فريد الباجي:’شوه الجبة والعمامة وقال كذبا أوخان أمانة المجالس’

قال القيادي بحركة النهضة عبد اللطيف المكي في تدوينة عبر صفحته الرسمية على الفايسبوك في تعليقه على تصريحات فريد الباجي المنضمّ حديثا إلى نداء تونس إن هذا الأخير قد شوه العمامة والجبة كما لم يشوهها أحد وقال كذبا أو خان أمانة المجالس’. ويذكر أن الباجي قد صرح خلال اجتماع المجلس الجهوي الموسع لحركة نداء تونس بالقيروان بأن رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي تعهّد بإزاحة النهضة من تونس.

وفي ما يلي تدوينة عبد اللطيف المكي

”بالأمس روى الباجي عن الباجي كلاما شاهده الجميع مصورا و منطوقا باستغراب كبير كاستغراب من رأى غرابا أبيضا . قولا يقوله صاحبه و هو مزهو جدا بما يكشف عن قبح مخزونه النفسي الإقصائي و الكره الذي يدشن به حياته السياسية الرسمية و يكذب كل ما كان يدعيه سابقا في وسائل الإعلام من أنه محايد و لا يشتغل بالسياسة اذ بحكم ما قاله (قلت لسي الباجي أنا ما نحبش حزب النهضة ينجح و نحبو يذوب) لأن كلامه كان سابقا لانتمائه للنداء و ليس لاحقا.

أما تبجحه بأنه يرفض السيناريو المصري فليعلم أن ذلك ليس بفضله و لا بفضل أمثاله بل بفضل الله ثم الشعب التونسي و مؤسساته و ثوابته و أن وجود النهضة هو بفضل تضحيات أبنائها و احتضان الشعب التونسي و استحقاقات ثورته.. و بغض الطرف عن صحة نسبة الكلام الى صاحبه فإن مضمونه غير أخلاقي إذ ما هكذا يعامل الشركاء و ما هكذا تبنى الثقة و ما هكذا نجمع الوطن و المجتمع وقت الشدة التي نمر بها و هذا عكس نوايا قيادة حركة النهضة التي دخلت هذا التحالف بنية صادقة لانجاحه و قدمت له ما تستطيع من جهود و فرص و تنازلات تسببت في جدل حاد داخلها مما جعل النهضة (لا تحكم في شئ ) .

كما زلط الباجي اليوم في برنامج اذاعة شمس آف آم مع الإعلامي شاكر بسباس و الفرق في النوايا هو الفرق بين أخلاق الديمقراطي و غير الديمقراطي .و بين الحريص على بناء وحدة البلاد و تماسكها و بين من لا يهمه سيلان دم عشرين ألف من التونسيين لتسقط الترويكا و بين من يستغل مساحات الاتفاق و ان ضاقت ليضيق مساحات الاختلاف و بين يختلق الشقاق.

و إن كان الحديث صحيحا فهي الطامة الكبرى و يقتضي من الباجي المنقول عنه الحديث التوضيح للمجموعة الوطنية لأن أذى مضمون الحديث طال الشعب بأكمله و يجعله لا يثق بشئ كما يقتضي معاقبة الباجي الثاني بطرده من الحزب لأن المجالس بأماناتها و هو يعرف هذه القاعدة الأخلاقية جيدا باعتباره محترفا للتدريس الديني و لا يفسر سلوكه هذا الا احتمال واحد كونه مدسوسا في النداء ليفضحه من الداخل تحت غطاء التعصب و الدفاع على النداء لصالح جهة أخرى تتقاسم مع النداء القواعد أو الشعارات و الا بماذا نفسر انتماءه المفاجئ للنداء و هو الذي كان يقسم أنه لن يمارس السياسة باعتبارها نجاسة و رغم أنه فسر ذلك بأنه أراد بانضمامه للنداء الإنقاص من النجاسة فإنه بفعلته هذه زاد من النجاسة و شوه العمامة و الجبة كما لم يشوهها أحد و الا هل هناك حامل عمامة غيره حقق معه القضاء في قضية قتل ؟ و رغم أنه قال إن القضاء برأه فإن ذلك له احدى دلالتان كلاهما سئ ف‘ما أنه استطاع إخفاء جريمته بإتقان أو أنه برئ و لكن كان له من التفرفيط و الخصومات الحادة ما أوقعه في الشبهة.

و إن كان حديثه مكذوبا فهي سقطة أخلاقية مدوية تقتضي أولا عدم تصديقه أبدا في أي حديث يقوله مستقبلا فمن يكذب مرة يكذب مرات كما يقتضي طرده من حزب النداء لكي لا يتحمل مسؤولية كذبه حاليا و مستقبلا . إلا أن كذبه هذا ليس له دلالة أخلاقية فقط بل له دلالة سياسية من حيث فضح ما يتمناه أمثال الباجي الناقل و أمثاله من مثل من صفق له و هو يكذب و هي أماني استئصالية لا تليق بالديمقراطية و لم تجن منه البلاد الا الويلات سابقا.

و رغم أن الإعلامي شاكر بسباس وفر له فرصة التدارك اليوم في برنامجه على إذاعة شمس آف آم و كان بإمكانه الاعتراف بالكذب و الإعتذار أو تأكيد الكلام و الاعتذار عن عدم احترام أمانة المجالس فقد انطلق في التشقلب و التبلحيط و رغم أن السيد شاكر بسباس كان يمده بالأسئلة حتى يتدارك و لكنه لم يغتنمها و كان كأنه يلقي أمامه بقشور الموز فقد كان ( يكب و يقعد) و يتلعثم و مرة ينزلع منه مرفق و مرة تدمى له ركبة و مرة ينصطع جبينه في جذع شجرة و ( عرقو شرتلا) مما يدل أنه أكل (تشلحيطة ) من جماعته فهو مثل المدافع الذي أعطاه حارس مرماه الكرة ( باش يصنطر ) في مناطق الفريق المنافس فالتفت لمرماه و سدد بكل قواه و في في وجهه قسمات وجه رياض النهدي عندما يمثل دور الغبي فلم يقنع بشئ بل زاد في التزليط بقوله (ان النهضة احتويناها و هي لا تحكم في شئ ) فمن دبر على النداء هذه ال(دبارة) دبارة انتداب الباجي فعلى الأقل تركوه في التجربة قليلا بدل الاستعمال الفوري أم هو الذي استعجل لتتم مهمته سريعا فالحاصل من كان له قيادي مثل الباجي الناقل لا يحتاج الى أعداء و الأفضل للنداء إرجاعه لوكيل أعماله لأن فيه عيب صناعي (défaut de construction ( قبل انتهاء الضمان أي القارانتي و ما دام العقد ما زال CDD لعل أمثاله الذين أفقدوا النضال السياسي نبله يرحلون من جرحنا نحن التونسيين حتى يندمل.

البلاد في حاجة للصادقين و المخلصين و الشرفاء الذين يتحالفون بوفاء و يختلفون بشرف و لينجلي أمثال هؤلاء عن حياتنا السياسية. أما النهضة فعليها الإصغاء لناخبيها و ناصحيها جيدا و الثبات على الطريق فلها الكثير من الأصدقاء لأنها حركة كبيرة بتاريخها و أبنائها و أنصارها كبيرة بأخلاقها و كبيرة بالأمل الذي يحرسه الشعب و كبيرة بتجردها لقضايا الوطن.”

الكاتب مدير الموقع

مدير الموقع

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: Content is protected !!