الطاهر بن حسين: هذه حقيقة أزمة “نداء تونس“

كتب الاعلامي والناشط السياسي الطاهر بن حسبن في صفحته الرسمة على الفايس البوك التفاصيل التالية : “معطيات لمن لا يعرف أسباب أزمة نداء تونس :
1. المكتب التنفيذي هو مصدر الشرعية في النداء اذ أنه تأسس في نفس الوقت الذي تم فيه الاعلان عن تأسيس الحزب. وأعضاء المكتب التنفيذي هم الذين أسسوا الهياكل المحلية والجهوية للحزب
2. في شهر مارس الماضي وأمام طول انتظار المؤتمر، تم انتخاب مكتب سياسي من طرف المكتب التنفيذي والكتلة النيابية. وبذلك يصبح المكتب السياسي أول هيكل قيادي منتخب في الحزب. و تم عندئذ اسناد صلاحيات الهيئة التأسيسية (11 شخصية قدمت مطلب الحصول على الترخيص القانوني) الى المكتب السياسي المنتخب.
3. كل المرشحين للمكتب السياسي من أنصار حافظ قائد السبسي سقطوا في انتخاب المكتب السياسي
4. أنصار حافظ قائد السبسي في المكتب التنفيذي أقلية أيضا
5. حافظ قائد السبسي ضغط لكي يتم قبوله هو ورؤوف الخماسي وفاضل بن عمران كأعضاء في الهيئة التأسيسية (وهو غير قانوني ويعتبر أول تنازل لنزوات ابن الرئيس)
6. بعض أعضاء الهيئة التاسيسية من الوزراء انحازوا لحافظ قائد السبسي لارضاء والده (من بينهم سلمى اللومي وانيس غديرة وفاضل بن عمران ورضا بالحاج ) وبذلك اصبح لحافظ قائد السبسي شبه اغلبية في الهيئة التاسيسية التي لم تعد موجودة قانونا اعتبارا من مارس الماضي
7. بناء على ذلك، يريد حافظ قائد السبسي اليوم الغاء كل الهياكل الشرعية والرجوع للهيئة التاسيسية لتنظيم مؤتمر على قياسه. وهذا ما بفسّر محاولته اليوم افساد اجتماع المكتب التنفيذي بالعنف.
هذا هو أساس الخلاف ولا شك ان الكتلة النيابية واغلبية المكتب التنفيذي سوف توقف طموحات حافظ قائد السبسي عند حدها لكي يستعيد الحزب اشعاعه عن قريب.”

الكاتب مدير الموقع

مدير الموقع

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: Content is protected !!