” الحبّ في زمن الحرب” : شعار اقلام شابة في مهرجانهم الوطني بقليبية

img

تحت شعار “الحب في زمن الحرب” نظمت جمعية منارة الأدب بقليبية المهرجان الوطني للأدباء الشبان في دورته الواحدة و الثلاثين على مدي الرابع الخامس و السادس عشر من شهر جويلية تخللته مسابقة وطنية في النثر بين المشاركين في المقالة و القصة و الشعر بثلاث لغات العربية الفرنسية و الإنقليزية، شملت خمسين نصا من مختلف ولايات الجمهورية.

نصوص اثرت المشهد الأدبي التونسي و بشّرت بولادة أسماء أدبية قادمة على مهمل تكتب بجدية واضحة و افكار متجددة كلها إنطلقت من بؤس الواقع جَلَدت النقائص فيه و جست الخلل في مكمنه طارحة بدائل بأسلوب قصصي نثري و شعري شيق زاد من حدة المنافسة.
نصوص تمت مناقشتها و تقييمها في ورشات أدبية ترأسها اساتذة في اللغات و متفقدو تعليم إحتضنتها دار الثقافة بقليبية.

إلى جانب ذلك تضمن المهرجان العديد من الفقرات الفنية على غرار العرض الفني الذي أحيته الفنانة لبنى نعمان و ندوة أدبية تحت عنوان “الحب في زمن الحرب” أثثها أساتذةو باحثون جامعييون، ايضا العرض المسرحي “واحد و حدو” لجمعية الثقافة و الفنون بصفاقس بالتوازي مع معرض تشكيلي شارك فيه مجموعة من الرسّامين و اختتم المهرجان بعرض “فوندو” لنوفل بن عيسى.
و قد أسفرت مداولات لجان التحكيم على فوز قصيدة “شرنقة” لألاء بوعفيف و “حين يبكي الرجال” لرجاء البحري بالمراتب الاولى في صنف القصة و الشعر باللغة العربية. و فازت رانية بوهلال و نذير قدير في نثريات اللغة الفرنسية و الانقليزية.
مهرجان يحتاج للدعم نظرا لمساهمته في دعم الانشطة الثقافية و الادبية و فتح المجال امام المواهب للبروز.

            مواكبة / عواطف محجوب

الكاتب مدير الموقع

مدير الموقع

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: Content is protected !!