الجبهة الشعبية تطالب باطلاق سراح مناضليها والنيابة ترد

طالبت الجبهة الشعبية في بيان السلطات بالإطلاق الفوري لمناضليها الموقوفين في عدد من المناطق وإيقاف التتبعات ضدهم والكف عن سياسة تلفيق القضايا وتوظيف قوات الأمن والقضاء في تصفية حساباتها السياسية.

ودعت كل القوى الديمقراطية, وفي مقدمتها المحامون, إلى التصدي لهذه الحملة التي تستهدف الجبهة الشعبية, كما تهيب بشباب تونس وكل قواها الحية عدم التظاهر ليلا والعمل على حماية الممتلكات العامة والخاصة من العصابات الإجرامية أثناء التحركات. وكان الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية في بقفصة محمد علي البرهومي اكد أنه تم الاحتفاظ بثلاثة قيادات من الجبهة الشعبية على خلفية الأحداث التي شهدتها معتمدية القطار الاثنين الفارط التي أسفرت عن حرق مقري الأمن الوطني والقباضة المالية.

وأوضح أن بعض الأطراف المشتبه فيهم اعترفوا بحرق مقر القباضة المالية والذين تم ضبطهم وبحوزتهم المحجوز, مضيفا أن هذه العملية تمت بمشاركة هذه الأطراف السياسية من ضمن أربعة أحدهم في حالة فرار, وفق قوله.

وأوضح البرهومي أن تم الاحتفاظ بثلاثة قيادات من الجبهة الشعبية على خلفية الأحداث التي شهدتها معتمدية القطار الاثنين الفارط التي أسفرت عن حرق مقري الأمن الوطني والقباضة المالية.
وأوضح أن بعض الأطراف المشتبه فيهم اعترفوا بحرق مقر القباضة المالية والذين تم ضبطهم وبحوزتهم المحجوز, مضيفا أن هذه العملية تمت بمشاركة هذه الأطراف السياسية من ضمن أربعة أحدهم في حالة فرار, وفق قوله.
وأوضح البرهومي أن التهم التي وجهت إليهم تتمثل في الانخراط في تنظيم قصد الاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة وإضرام النار فيها, حسب توصيفه.
وللإشارة فقد شهدت معتمدية القطار من ولاية قفصة الاثنين الفارط احتجاجات ليلية أسفرت عن حرق مركز الأمن بتجهيزاته ومقر القباضة المالية وسرقة التبغ الموجود بها من قبل المحتجين, وتم أيضا اقتحام المستودع البلدي والمغازة وتخريب معدات البلدية.

الكاتب مدير الموقع

مدير الموقع

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: Content is protected !!