اعيرة نارية في مشاجرة بين الجماهير في دوري باراغواي لكرة القدم

img

سقط ثلاثة جرحى بأعيرة نارية وإصيب شخص بسلاح أبيض، بالإضافة إلى إصابة شخصين أخرين بكدمات مختلفة، في حصيلة المواجهات العنيفة التي اندلعت الأحد بين أنصار نادي أولمبيا بباراغواي، وأدت إلى إلغاء مباراة هذا الفريق أمام منافسه سول دي أمريكا. ووقعت هذه الأحداث المؤسفة داخل ملعب “ريو باربيتي” بمدينة بيدرو خوان كابايرو بباراجواي، والتي تبعد 450 كيلومتر عن العاصمة أسونسيون. وكشفت الشرطة المحلية أن المصابين نقلوا إلى أحد المراكز الطبية، فيما ألغيت المباراة بعد سبع دقائق من انطلاقها بعد أن فشلت قوات الأمن واللاعبون في تهدئة الجماهير.

واندلعت المواجهات بين أنصار نادي أولمبيا “أولتراس″، الذين قدموا من العاصمة الباراجوايانية لمشاهدة المباراة التي كانت تلعب ضمن منافسات المرحلة الثانية عشرة من مسابقة الدوري المحلي في باراجواي. وأكد رئيس نادي أولمبيا، ماركو توفاتو، أن المشاركين في هذه المشاجرات من العناصر الإجرامية وأتوا لإفساد المباراة. وأضاف: “نعتذر إلى الجماهير ونرغب في أن نوضح أن أهم شيء هو سلامة الجميع، سنعيد أثمان التذاكر”.

وطبقا لما أفادت به وسائل الإعلام في باراجواي، يفكر مسؤولو سول دي أمريكا في المطالبة بنقاط المباراة الثلاث، وهو قرار ستختص به المحاكم الرياضية التابعة لاتحاد باراجواي لكرة القدم.

الكاتب مدير الموقع

مدير الموقع

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: Content is protected !!